المقالات

ارتفاع الإنتاج الليبي وآفاق أسواق النفط

January 12, 2017

المرصد الليبي للإعلام 

بين الكاتب غوراف شارما، في مقال نشر بتاريخ 10 يناير 2017 على موقع "انترناشيونال بزنس تايمز" - موقع إعلامي أمريكي، تأسس سنة 2006-، أن آفاق أسواق النفط تبدو غير مؤكدة مع ورود أخبار من ليبيا تفيد ارتفاع الإنتاج  إلى أعلى مستوياته في ثلاث سنوات، ما يثير شكوكا حول إستراتيجية منظمة الدول المصدرة للنفط (أوبك)  والمنتجين من خارج المنظمة لخفض الإنتاج لدعم أسعار النفط. 

وقد شهدت ليبيا، -التي كانت معفاة من الاتفاق الموقع في 30 نوفمبر الماضي-، قفزة في الإنتاج النفطي، وصل إلى 708 ألف برميل نفط يوميا، وذكرت المؤسسة الوطنية للنفط إن المستوى الأعلى منذ سنة 2014 قد تجاوز الإنتاج 8 آلاف برميل يوميا، متوقعا في الأسواق. 
 
وترافق هذا التطور مع انتعاش الأسعار في التعاملات الآسيوية، وأعاد العقود الآجلة للنفط مرة أخرى إلى المنطقة السلبية بالنسبة للتبادلات التجارية الأوروبية والأمريكية، وانخفض سعر النفط بحوالي 1،22 بالمائة ليصل إلى مستوى 54،27 دولارا للبرميل. 
وقال المحلل لقمان أوتونغا، إن التنافس حول النفط يقوض فرص تعزيز الأسعار، ومع حساسية السوق النفطية في الربع الأول من عام 2017، ينبغي أن يتوقع حصول انخفاض شديد في أسعار النفط، إذا ظهرت عقبات حول الاتفاق المقترح. 
 
غموض
 
في الوقت نفسه، أعلنت روسيا فشلها في خفض الإنتاج بسبب عدم الثقة في السوق، ووفقا للتقارير، خفضت روسيا إنتاجها بمقدار 100 ألف برميل يوميا في أوائل شهر يناير الجاري، لكن يقول محللون ليس من الواضح ما إذا كانت هناك صلة بين تخفيض أحجام التداول مع التخفيضات المعلنة أو الطقس (درجات حرارة منخفضة جدا في سيبيريا) أو لأسباب أخرى. 
 
وكانت وكالة "رويترز" -وكالة أنباء بريطانية، تأسست سنة 1851- قد ذكرت، في مقال نشر بتاريخ 10 يناير 2017، أن أسعار النفط تراجعت بحوالي 2 بالمائة الثلاثاء، وهو أدنى مستوى في نحو شهر، في ظل ارتفاع الدولار، وتنامي الشكوك بشأن ما إذا كانت الدول المنتجة ستنفذ اتفاقا لخفض الإنتاج.
 
ويبدو أن السعودية وأعضاء آخرين بمنظمة "أوبك" يخفضون الإنتاج، لكن من غير الواضح إن كان سيحذو منتجون كبار آخرون مثل العراق حذوهم.
 
* الصورة: منشأة نفطية ليبية (أرشيفية:انترنيت)