المقالات

انتقادات كبيرة للتراخي في إنقاذ المهاجرين

March 02, 2017

ترجمة المرصد الليبي للإعلام 

أشار الموقع الألماني "دويتشه فيله" في تقرير نشر الاثنين 27 فبراير 2017 إلى الانتقادات الكبيرة التي وجهتها وكالة حماية الحدود الأوروبية لمهام الإنقاذ التي تقوم بها منظمات إغاثية في البحر المتوسط قبالة السواحل الليبية، فيما تتوافد أعداد متزايدة من المهاجرين هذا الشتاء إلى إيطاليا، قادمين لأسباب عدة من ليبيا.
 
ونقل الموقع الألماني عن مدير الوكالة فابريس ليجيري في تصريحات إعلامية أنه لا يتعين دعم أعمال الشبكات الإجرامية والمهربين في ليبيا عبر استقبال المهاجرين على متن سفن أوروبية قبالة السواحل الليبية، موضحا أن هذا يدفع المهربين إلى وضع المزيد من المهاجرين على متن قوارب غير صالحة للإبحار.
 
وأضاف ليجيري: " صارت مؤخرا منظمات غير حكومية تتولى 40% من عمليات الإنقاذ، هذا يؤدي إلى تعقيد مهمة سلطات الأمن الأوروبية في معرفة المزيد من المعلومات عن شبكات تهريب البشر عبر محادثة المهاجرين وبدء تحقيقات شرطية".
وأوضح الموقع أن ليجيري توقع خلال العام الجاري ارتفاع عدد المهاجرين القادمين إلى أوروبا انطلاقا من ليبيا، موضحا أن منذ بداية هذا العام وفد إلى إيطاليا أكثر من 4500 مهاجر، رغم سوء الأحوال الجوية، وقال: "مئات الآلاف من المهاجرين يقيمون حاليا في ليبيا، وما يزال الكثير من المهاجرين من غرب إفريقيا يتدفقون إلى السواحل الليبية".
 
كما أوضح أن العديد من المهاجرين يتوافدون بأعداد متزايدة هذا الشتاء إلى إيطاليا نتيجة جهود السلطات الأوروبية لإغلاق طريق الهجرة انطلاقا من ليبيا، خصوصا بسبب الظروف المروعة في هذا البلد.
 
وبين أن في الأيام الأخيرة وصل أكثر من 2700 مهاجر تم إنقاذهم إلى ايطاليا، بينهم رضيع ولد على زورق إنقاذ تابع للشرطة النرويجية، ما يرفع عدد الوافدين إلى أكثر من 12 ألفا هذا العام، أي بزيادة 30 إلى 40%، مقارنة بالشهرين الأولين للعامين 2015 و2016.
 
وأوضح الموقع أن المهاجرين ينطلقون من ليبيا في موجات تجعل أي مقارنة خلال بضعة أسابيع فحسب عملا دقيقا، لكن هذه الزيادة في الشتاء لا غرابة فيها، ففي فبراير 2015 قضى أكثر من 330 مهاجرا في عاصفة، بينهم حوالي 20 فردا أثناء عملية إنقاذ مهولة.
 
وفي الفترة نفسها من العام الماضي أسفرت عمليات العبور عن مقتل حوالي 100 شخص، فيما أحصت الأمم المتحدة هذا العام حوالي 350 قتيلا أو مفقودا، وقبل أسبوع عثر على جثث 74 مهاجرا على شاطئ قرب طرابلس .
مخيمات
وبين الموقع أن رئيس البرلمان الأوروبي أنطونيو تاجاني، طالب من جهته، بتأسيس مخيمات لاستقبال اللاجئين في ليبيا، ووضع خطة لتنمية إفريقيا. 
 
ونقل عن السياسي الإيطالي المحافظ قوله: "سيكون من السليم إقامة مخيمات لاستقبال اللاجئين في ليبيا، على الاتحاد الأوروبي إبرام اتفاقية مع ليبيا من أجل هذا الهدف".
 
وأضاف أن تاجاني أكد في الوقت نفسه على ضرورة توفير المتطلبات الأساسية لهذه المخيمات، مثل توفير عدد كاف من الأدوية والأطباء، وقال "يتعين توفير الوسائل التي تمكن اللاجئين من العيش هناك بكرامة لعدة أشهر أو أعوام، لا يجب أن تصبح مخيمات الاستقبال معسكرات اعتقال".
 
كما طالب تاجاني الأوروبيين بخطة بمليارات اليورو لتنمية إفريقيا، وقال: "إما أن نتصرف الآن أو يتدفق إلى أوروبا خلال العشرين عاما المقبلة ملايين الأفارقة"، وذكر تاجاني أن مشروع التنمية -الذي يطلق عليه اسم "مشروع مارشال"- يتعين أن يدور حول إطلاق مبادرات للتعليم المهني وتطوير الزراعة، وتأسيس شركات .
 
* الصورة: جثث مهاجرين غير شرعيين على الساحل الغربي لليبيا ( IFRC)