المقالات

أوغندا تؤمم شركة اتصالات ليبية

March 05, 2017

العربي الجديد - بوابة الوسط 

أعلنت السفارة الليبية في أوغندا أن الحكومة الأوغندية قررت رسمياً، أول أمس، مصادرة شركة أوغندا للاتصالات وهي إحدى الاستثمارات الليبية في هذه الدولة الأفريقية حيث تملك الشركة الليبية للبريد والاتصالات عن طريق شركتها "إيكوم" نسبة 69% من أسهمها، بينما تملك الحكومة الأوغندية نسبة31% فقط.

وقالت السفارة، في بيان، إن الحكومة الأوغندية قررت تأميم الشركة الليبية بعد إشعارها الجانب الليبي بأنه اعتباراً من أول مارس/ آذار 2017، فإن أوغندا قد وضعت يدها بشكل لا رجعة فيه على الشركة المذكورة".

وعبرت السفارة في بيانها ، عن أسفها لما آل اليه وضع الشركة، وضياع الأموال الليبية رغم الجهود التي بذلتها السفارة مع كل الجهات بما فيه إيصال التهديدات الأوغندية إلى المسؤولين الليبيين.

وأعربت السفارة عن استغرابها من القرار الذي اتخذته الشركة الليبية المالكة للأسهم بتخليها عن الشركة، وتوجيه أعضاء مجلس الإدارة بتقديم استقالاتهم بدلاً من وضعه سياسة واضحة لإنقاذ الشركة والحفاظ على أموال الشعب الليبي"، مضيفة أنها وجهت تحذيرات للجهات المسؤولة في ليبيا لتفادي هذا الأمر. ودعت السفارة جميع الجهات المسؤولة ذات العلاقة في الدولة الليبية إلى ضرورة التدخل، ومباشرة التحقيق مع ممثلي الشركة، بحسب البيان.

من جهتها أصدرت وزارة الخارجية والتعاون الدولي اليوم الأحد، بيانا بشأن قرار الحكومة الأوغندية بالاستيلاء على شركة أوغندا للاتصالات وهي إحدى استثمارات الشركات الليبية للبريد والاتصالات في أفريقيا.

وقال الوزارة في بيان نشرته وكالة الأنباء الليبية في طرابلس ، إنها «تابعت بكل اهتمام البيان الصادر عن وزير المالية والتخطيط والتنمية الاقتصادية الأوغندي بشأن مصادرة شركة أوغندا للاتصالات من قبل حكومة جمهورية أوغندا».

وأعربت الوزارة «عن قلقها من قيام السلطات الأوغندية بهذا الإجراء» مؤكدة أنها «تولي أهمية قصوى لحماية المصالح والاستثمارات والأملاك الليبية بالخارج، وأنها ستقوم باتخاذ كافة الإجراءات اللازمة مع الحكومة الأوغندية لايجاد حل لهذه المسألة وبالطرق الدبلوماسية بالتنسيق مع الجهات ذات الاختصاص داخل ليبيا وخارجها بما يحافظ على علاقاتها الجيدة مع دولة أوغندا، وبما يكفل أيضا الحماية اللازمة لتلك الاستثمارات ومنع أي مساس بها مستقبلا».

وأكدت وزارة الخارجية والتعاون الدولي ب حكومة الوفاق الوطني في ختام بيانها أنها «لن تدخر جهدًا من أجل الدفاع عن مصالح ليبيا وحقوق وأموال الشعب الليبي في الخارج وهو الأمر الذي يعد على رأس أولوياتها».

* الصورة: مقر شركة الاتصالات الأوغندية (أرشيفية: انترنت)