المقالات

النشاط الأممي الإنساني يعود إلى ليبيا

May 01, 2017

 

ترجمة المرصد الليبي للإعلام 

ذكرت وكالة الأنباء الإيطالية آكي - وكالة أنباء، تهتم بالشأن السياسي والاقتصادي والجيوسياسي والثقافي، تأسست سنة 1963، ومقرها العاصمة روما - أمس 29 أبريل 2017، أن وزيرة الدفاع الإيطالية روبيرتا بينوتي أكدت أن عودة الأمم المتحدة إلى ليبيا عامل إيجابي ومهم جدا بالنسبة لإيطاليا. 

وأكدت الوزيرة الإيطالية أن  "إيطاليا ستلعب دورا رئيسيا في أعمال الأمم المتحدة في ليبيا، فالتعاون سيكون حتميا، وعلى وجه الخصوص لكون الجنرال الإيطالي باولو سيرا، هو المستشار العسكري لبعثة الأمم المتحدة إلى ليبيا"، مبينة أن "إيطاليا هي الدولة الوحيدة في الاتحاد الأوروبي التي أعادت فتح سفارتها في طرابلس ، وهناك ملحق عسكري إيطالي لكافة الاتصالات ". 

عامل

وقالت الوزيرة الإيطالية روبيرتا بينوتي إن "عودة الأمم المتحدة إلى ليبيا عامل إيجابي ومهم جدا بالنسبة لنا"، وكان نائب الأمين العام للأمم المتحدة، وهو يدعو مرة أخرى إلى الوقف الفوري للقتال في ليبيا، قال إن المبعوثين الأممين إلى ليبيا، توصلوا إلى إبرام اتفاق مع السلطات لعودة  النشاط الإنساني للأمم المتحدة في العاصمة طرابلس ، وفي مقابلة مع صحيفة ميساجيرو، السبت، أوضحت الوزيرة بينوتي، أن "وكالاتي الأمم المتحدة اللتين تتعاملان مع المهاجرين، المفوضة السامية لشؤون اللاجئين (UNHCR)، والمنظمة الدولية للهجرة (IOM)، يمكنهما استئناف أنشطتهما الإشرافية على الساحة، في مجال احترام حقوق الإنسان وحقوق اللاجئين والمهاجرين، "وذلك" بالتعاون معنا على أساس الاتفاق بين إيطاليا و الحكومة الليبية ، الذي ينص على وجه التحديد، أن تدار شؤون المهاجرين في ليبيا من قبل الأمم المتحدة." 

وكانت وكالتا الأمم المتحدة المعنيتان بشؤون المهاجرين قد طردتا من ليبيا عام 2010، وأكدت بينوتي أن "إيطاليا ستلعب دورا رئيسيا في أعمال الأمم المتحدة في ليبيا" فـ "التعاون سيكون حتميا، وعلى وجه الخصوص لكون الجنرال الإيطالي باولو سيرا، هو المستشار العسكري لبعثة الأمم المتحدة إلى ليبيا"، مبينة أن "إيطاليا هي الدولة الوحيدة في الاتحاد الأوروبي التي أعادت فتح سفارتها في طرابلس ، وهناك ملحق عسكري إيطالي لكافة الاتصالات ".

كما تطرقت وزيرة الدفاع بينوتي إلى مسألة العلاقة بين المنظمات غير الحكومية وتهريب المهاجرين أيضا، قائلة إن "وزير الداخلية ماركو مينيتي أوضح وجهة نظرنا بالفعل"، فإن "كان هناك سلوكا خاطئا، يجب تصحيحه"، لكن "علينا ألا نعمم، ولا ينبغي لنا أن نقلل من شأن العمل الهام الذي قامت به بعض المنظمات "، وخلصت الوزيرة بينوتي إلى القول "إلى جانب التحقيق القضائي، نحن في انتظار نتائج التحقيق التي أطلقتها لجنة الدفاع في مجلس الشيوخ".