المقالات

ظروف غير إنسانية للمهاجرين بليبيا

June 05, 2017

ترجمة المرصد الليبي للإعلام 

ذكرت الصحيفة الإيطالية ريداتوري سوشيالي - صحيفة إلكترونية يومية، تهتم بالشأن السياسي والاقتصادي والجيوسياسي والثقافي، تأسست في 2 يناير 2001 - أول أمس 30 مايو 2017، أن المتحدث باسم منظمة اليونيسيف بإيطاليا، أندريا لاكوميني، أكد خلال عرضه تقريرا في بروما حول الأطفال المفقودين، أن هناك ظروفا غير إنسانية للمهاجرين في ليبيا، داعيا إلى إنشاء قنوات إنسانية  . 

 وأوضح قائلا:" هناك 34 مركز احتجاز في ليبيا، تمكنا من دخول 14 مركزا، وقد رأينا أوضاعا صعبة هناك، وسنعمل خلال الأشهر القادمة على تقديم المساعدة، مشيرا في نفس الوقت إلى " وجود مراكز احتجاز أخرى خارج البلاد." 

قنوات 

وأضاف " نحن نطالب، بإنشاء قنوات قانونية وإنسانية آمنة، بالنسبة للأطفال والنساء على الأقل، لا تنطلق فقط من ليبيا، بل أيضا من النيجر والبلدان الأخرى التي تعاني من صعوبات، تحت رعاية الأمم المتحدة والحكومات، هناك مراكز احتجاز في ليبيا، وهي في حقيقة الأمر مراكز اعتقال والظروف غير إنسانية،  لدينا أدلة على العنف البدني والنفسي، ولا يمكننا ترك الأطفال هناك ". 

وأضاف لاكوميني  قائلا:" في ليبيا هناك 34 مركز احتجاز، تمكنا من دخول 14 مركزا منهم، ورأينا كيف أن الأوضاع صعبة هناك، وسنعمل في الأشهر القادمة على تقديم المساعدة"، مضيفا أن " هناك مراكز احتجاز أخرى خارجة عن سيطرة الحكومة المركزية، هذا الوضع مقلق للغاية، ونحن لا يمكننا الوصول إلى هناك، ونعلم أن هناك مجموعات خارجة عن القانون تدير هذه المراكز"، مضيفا أن " الدول تتعهد بحماية جميع الأطفال، وهناك قانون إنساني يجب أن يحترم،  واتفاقية حقوق إنسان  تتعرض لانتهاكات مستمرة"، ولهذا السبب تدعو اليونيسيف إلى إنشاء  ممرات إنسانية للقاصرين والنساء الموجودين في مراكز الاحتجاز في ليبيا، والذين يمكن أن يزداد عددهم في الأشهر القادمة،  بعد سريان مفعول الاتفاق بين إيطاليا  و حكومة الوفاق ." 
 
 
* المقالات المترجمة والمنشورة على موقع المنظمة الليبية للسياسات لا تمثل بالضرورة وجهة نظر المنظمة.