المقالات

دعوة إلى مواجهة المهربين في ليبيا

July 14, 2017

ترجمة المرصد الليبي للإعلام 

تطرق الموقع الألماني "شتوتغارت ناخرشتن" في تقرير نشر الخميس 13 يوليو الجاري، إلى موقف نائب رئيس الحزب المسيحي الاجتماعي في ولاية بافاريا، مانفريد فيبر، من مسألة تهريب البشر انطلاقا من السواحل الليبية.

وأوضحت الصحيفة اليومية الألمانية، أن مانفريد فيبر طالب بمواجهة مهربي البشر قبالة السواحل الليبية بحزم أكثر، واستخدام السلاح في مواجهتهم، إذا لزم الأمر، "وذلك لحماية اللاجئين أيضا"، حسبما اقترح.

وحذر فيبر من السماح بوجود منطقة بعيدة عن طائلة القانون على الحدود الخارجية للاتحاد الأوروبي، وقال إن من الممكن نشر سفن تابعة لحلف شمال الأطلسي "ناتو" للقيام بدوريات قبالة ليبيا، لمنع تسلل المهاجرين غير الشرعيين إلى أوروبا.

كما شدد السياسي البارز في الحزب المسيحي الاجتماعي، الشقيق لحزب ميركل المسيحي الديمقراطي والشريك في الائتلاف الحاكم، على ضرورة تعزيز قوات وكالة "فرونتكس" الأوروبية لحماية الحدود، ليصل قوامها إلى 10 آلاف جندي، وقال إن دول الاتحاد الأوروبي لا تتعامل مع مهربي البشر حتى الآن بالحزم اللازم، وهناك قصور في حماية الحدود الليبية بسبب الحرب الأهلية هناك، حيث يصل عدد المهاجرين غير القانونيين القادمين من ليبيا إلى أوروبا إلى أكثر من عشرة آلاف مهاجر شهريا في المتوسط.

وأشارت اليومية الألمانية من جهة أخرى إلى أن وزيري داخلية ألمانيا وإيطاليا، حذرا أيضا مما وصفاه بـ"وهم الترحيب اللامحدود" بالمهاجرين، مؤكدين أن ذلك لا يخدم سوى أعمال المهربين. ودعا الوزيران لتعزيز التعاون بين أوروبا ودول شمال إفريقيا.

وبينت أن وزير الداخلية الألماني توماس دي ميزيير ونظيره الإيطالي ماركو مينيتي، أكدا أن "الترحيب اللامحدود" بالمهاجرين هو وهم، باعتبار أن ذلك يشجع المهربين على مواصلة أعمالهم الإجرامية. ودعا الوزيران إلى ضرورة تقوية التعاون مع دول شمال إفريقيا، خصوصا ليبيا كسبيل لضبط تدفق حركة الهجرة تجاه أوروبا.

وذكّرت بأن الاتحاد الأوروبي يعتزم تحفيز خفر السواحل الليبي بالأموال على المشاركة في برنامج تدريبي بدأه الاتحاد بسبب أزمة اللاجئين، ويأمل الاتحاد الأوروبي من برنامج إعادة بناء خفر السواحل الليبي تراجعا واضحا للهجرة غير المنضبطة عبر البحر المتوسط إلى أوروبا على المدى المتوسط.

وأشارت إلى أن قوات خفر السواحل في ليبيا لم تعد فعالة، جراء الحرب الأهلية التي تعاني منها البلاد عقب الإطاحة بنظام معمر القذافي، الأمر الذي جعل أكثر من عشرة آلاف مهاجر يفدون  إلى إيطاليا شهريا.

* المقالات المترجمة المنشورة على موقع المنظمة الليبية للسياسات لا تعبير بالضرورة على رأي المنظمة.