المقالات

برلماني إيطالي: "الواقعية" تقتضي تدخل إيطاليا بليبيا

May 21, 2016

ذكر العضو بمجلس النواب الإيطالي نوتشو ألتياري في مقال نشر يوم 18 مايو 2016، بصحيفة إيل تيمبو - صحيفة يومية، تهتم بالشأن السياسي والاقتصادي والجيوسياسي والثقافي، أسسها ريناتو أنجيوليلو في 6 مايو 1944، ويرأس تحريرها جيان ماركو كيوشي - أن على إيطاليا التدخل عسكريا، على رأس تحالف دولي من أجل هزيمة " داعش "، ودعم استقرار حكومة الوفاق الوطني، فضلا عن الحد من عمليات تهريب المهاجرين. 

 وأوضح ألا بديل آخر عن التدخل العسكري في ليبيا، وذلك من أجل الدفاع عن المصالح الإيطالية، التي باتت مهددة، جراء تنامي التهديدات الإرهابية، فضلا عن موجات الهجرة القادمة من ليبيا، والتي ستكون لها تداعيات وخيمة على المستوى الاجتماعي والاقتصادي والأمني في إيطاليا. 

دعوة 

وأفاد ألتياري أنه يجب على إيطاليا الاستعداد عسكريا والذهاب إلى ليبيا، قائلا إن:" الواقعية فقط، هي ما تدفعني للدعوة إلى تدخل القوات المسلحة على رأس تحالف دولي في ليبيا،  لتتمكن من هزيمة تنظيم "الدولة،" ودعم مسار استقرار حكومة الوفاق الوطني برئاسة فايز ال سراج ، ومنع المجرمين الذين يديرون عمليات تهريب المهاجرين،" مضيفا " ليس هناك بدائل عن الحرب ضد "الإرهاب الإسلامي" الذي يذبح المسيحيين، ويعنف النساء، ويقمع بشدة أي أقلية، يجب علينا هزيمة المهربين، الذين يجنون أموالا طائلة على حساب المهاجرين اليائسين." 

وأضاف أن وفق مركز الدراسات الدولية "CESI" يسيطر تنظيم "الدولة" على تجارة الأسلحة والبشر والمخدرات، كما تتكون ميليشيات التنظيم من حوالي 4000 مقاتل، بينهم 1200 ينتمون إلى "النواة الصلبة،" ويمكن لهذه الأرقام أن ترتفع، مشيرا إلى أن من بين أهداف التنظيم، استهداف البنى التحتية النفطية، وأفاد أن المسألة لا تتعلق بوجهة المهاجرين، وإنما من أين ينطلقون، مضيفا:" ينبغي علينا التدخل عسكريا، لأنه إذا لم تحل مشكلة الهجرة، سيتم غزونا، وبالتالي سنكون أمام مشاكل اجتماعية واقتصادية وأمنية صعبة للغاية."

حماية

 وذكر  ألتياري " يجب علينا اتخاذ إجراءات لدعم حكومة ال سراج ، حتى تتمكن من تحمل مسؤوليتها بشكل فعال، مضيفا كنا قد نجحنا من قبل مع القذافي، وتم الحد من تدفقات الهجرة نحو بلادنا، ولكن بعد ذلك انجررنا إلى حرب لم نكن نريدها: الفرنسيون والبريطانيون يريدون أن يضعوا أيديهم على الامتيازات النفطية الإيطالية." 

 وأضاف:" ينبغي علينا إرسال جنودنا هناك، ليس فقط لأسباب إنسانية، أو تتعلق بالسياسة الدولية، وإنما أيضا بهدف حماية مصالحنا الوطنية، فإيطاليا، هي الدولة الغربية الأكثر معرفة بالبلاد، واستخبارتنا لها دراية كبيرة بالنسيج القبلي والسياسي هناك، ما قد يسهل عمل قواتنا، لقد حان الوقت لتحمل مسؤولياتنا والتدخل بشكل فعال على أرض، حتى نتجنب المزيد من الكوارث التي تتهدد المصالح الوطنية." 

 

* ترجمة المرصد الليبي للإعلام:

* الصورة: نوتشو ألتياري ( انترنت : أرشيفية)

 



كلمات دلالية   :       ليبيا     إيطاليا     تنظيم الدولة     حكومة الوفاق الوطني     الهجرة غير الشرعية