تقدير موقف

مسارات الحرب في بنغازي

مع تقدم قوات سرايا الدفاع من بنغازي التي تمثل القوة المرتبطة بمجلس شورى ثوار بنغازي تكون الحرب في المدينة دخلت مرحلة جديدة تطرح عديد التوقعات تتعلق باستمرار الحرب وميزان القوة بين القوتين المتحاربتين والنتائج المتوقعة لتلك الحرب.

الواقع السياسي العسكري في جغرافية الحرب التي يمكن أن نحددها من إجدابيا حتى بنغازي تظهر انقساما بين القوى الفاعلة الاجتماعية والسياسية؛ قائد حرس المنشآت إبراهيم الجظرن يختلف مع البرلمان وحكومته المؤقتة وبالتأكيد مع قائد عملية الكرامة، كما يظهر نوعا من التغاضي عن قوات السرايا وفي يتواصل بحذر مع مصراتة ويدعم وزير الدفاع بحكومة التوافق المهدي البرغثي ويمثل شقيقه عميد بلدية إجدابيا سالم الجظران الوجه السياسي الرسمي الذي يشارك في العملية السياسية في طرابلس .

عسكريا، يتوجس إبراهيم جضران وحلفاؤه من عزم حفتر التوجه نحو المنشآت النفطية في الهلال، وربما هناك تخوف كذلك من تحرك قوات من غرب ليبيا خاصة من مصراتة لنفس الغرض ويحاول أن يوجد معادلة توسع من حياد مصراتة وكذلك من جهة قوات سرايا الدفاع لأن المعركة قد تكون مع قوات الكرامة التي تسعى للسيطرة على الهلال والمدينة كذلك. لكن ميزان التحالفات قد يتعدل في حال عرف الفريق الذي يبدأ الهجوم بقصد السيطرة على المنشآت النفطية في الهلال والحقول التي تغذيها بالنفط الخام.

في بنغازي تميل الكفة لصالح حفتر من جهة الاعتراف من البرلمان والحكومة وتأييد المجلس البلدي. غير أن خلافات واضحة ومعلنة وتتسع بينه وبين وجهاء وأعيان مهمين في المدينة خاصة قبيلة العواقير بمن فيهم قادة كتائب عسكرية وأجهزة أمنية مهمة. وفي نفس الوقت يرفضون محاولات سرايا الدفاع الدخول إلىى المدنية ويقاتلون في محاور المواجهة التي يسيطر عليها مجلس شورى ثوار بنغازي .

حتى هذه اللحظة لم تشتبك قوات السرايا في عملية عسكرية واسعة فهي لاتزال تتحرك في منطقة فراغ سكاني فيها بعض القرى والبلدات ولم تصل إلى مناطق أكثر كثافة مثل قمينس وسلوق قبل أن تصل إلى مشارف بنغازي . وتركيبة القوات قد لا تكون متجانسة في مستوى الرؤية السياسية للحرب هل هي العودة للسيطرة على المدينة فلا يتوقع أن يتمكنوا من البقاء  في المدنية دون السيطرة عليها بالكامل وهذا يشي بطول الحرب التي قد تنشأ عن ذلك في حال دخولهم إلى بنغازي فضلا عن الخلافات الفكرية داخل السرايا بوجود مقربين من أنصار الشريعة بعد أن ظهرت بعض الخلافات بين بعض قادة السرايا وزياد بلعم الذي تؤكد المعلومات أنه انسحب من عملية التحرك نحو بنغازي .

وبالتوازي لم تستطع السرايا إعادة تنظيم تحالفاتها داخل المدينة فهي في الغالب ستواجه قوتين مختلفتين في قضايا كثيرة هي كتائب العواقير وكتائب الكرامة لكنها ستتفق على رفض عودة الكتائب الجهادية إلى بنغازي .

أكثر التوقعات عقلانية أن المعركة الجديدة بين سرايا الدفاع ومجموع الكتائب الموجودة في بنغازي ستكون حلقة جديدة في حلقات الحرب الأهلية في بنغازي والتي بات مستقرا لدى القوى الاجتماعية والسياسية والعسكرية في المدنية أنها مدعومة بشكل أساسي من مدينة مصراتة التي توفر للسرايا ومجلس الشورى الدعم اللوجستي، من الشيخ الصادق الغرياني الذي لم يفتأ يفتي بوجوب دعم سرايا الدفاع ومقاتلة الكرامة ويخص بالذكر حفتر دون الإشارة إلى أن جزء غير قليل من الحرب في بنغازي تقودها كتائب تختلف سياسيا واجتماعيا مع حفتر وإن جمعهم الخلاف مع التيارات المسلحة الجهادية والسياسية كحركة الإخوان المسلمين.

 

 

July 23, 2016

  



كلمات دلالية   :       ليبيا     سرايا الدفاع عن بنغازي     عملية الكرامة     الأزمة الليبية