الأخبار

ديوان المحاسبة يصدر تقريره السنوي لسنة 2015

Loops

أصدر ديوان المحاسبة الليبي - مقره   طرابلس - تقريره السنوي عن سنة 2015 حول أنشطة الجهات والمؤسسات الخاضعة لرقابته في الدولة الليبية، وتضمن التقرير نتائج أعمال الديوان الرقابية وأهم ملاحظاته وتوصياته الخاصة بالمؤسسات العامة والموارد المالية للدولة.

وأشار التقرير في مقدمته إلى أن مراحل إعداده قد ارتبطت بحالة استثنائية حرجة تعيشها ليبيا منذ العام 2014 في ظل انقسام سياسي حاد انعكس سلباً على واقع مؤسسات الدولة، وبالتالي ازدادت تعقيدات عمل المؤسسات وتصاعدت معدلات صرف الأموال وازدياد التعاقدات المحلية والدولية التي قامت بها الحكومتين.  ونوه الديوان أنه قد حذر من خطورة هذه الحالة وتبعاتها على ليبيا ضمن تقريره لسنة 2014.

ورصد التقرير تجاوزات مالية وإدارية واسعة سيطرت على المعاملات داخل المؤسسات التي تضمنها التقرير، بالإضافة إلى رصده لأرقام ضخمة لإهدار المال العام وتضييع لثروات البلاد واستثماراتها.

من جهته أشار رئيس الديوان السيد خالد شكشك إلى " إن التحدي الكبير الذي يواجه الدولة اليوم هو انتشار الفساد الذي وجد بيئة مناسبة عكستها ظروف الدولة العامة ، وأصبح العائق الأول نحو التنمية والتطور".

 

يشار إلى أن المنظمة الليبية للسياسات والاستراتيجيات قد واكبت صدور تقرير ديوان المحاسبة لسنة 2014 ، حيث عقدت ندوة علمية خصصت لدراسة التقرير، وفي السياق ذاته تعد المنظمة عدد من الأنشطة المتعلقة بمتابعة وتحليل ماورد بالتقرير السنوي لديوان المحاسبة، خاصة في ظل التطورات التي تشهدها ليبيا هذه الأيام بالتزامن مع مرورها بأزمة مالية وسياسية لم تشهدها البلاد من قبل. 

 

 

* الصورة: غلاف تقرير ديوان المحاسبة الليبي لسنة 2015 

 

 



كلمات دلالية   :       ديوان المحاسبة     ليبيا     الحقول النفطية     الفساد