التقارير

الحالة الليبية.. التقرير الشهري

October 11, 2016

سبتمبر 2016

مقدمة

يسرني أن أقدم تقرير الحالة الليبية و الذي يصدر  عن المنظمة الليبية للسياسات والاستراتيجيات شهرياً، انطلاقاً من إدراكها لأهمية المعلومات في عصرنا الحالي في مجال رسم السياسات العامة، وتنفيذ السياسات الآنية. وتأكيداً  منها على ضرورة  تنظيم المعلومات  المتعلقة  بالحالة الليبية  من ناحية أرشفتها وتنظيمها وتحليلها، ثم تقييمها، يقدم التقرير شهرياً استعراضاً مكثفاً للملفات التالية: 

الحالة السياسية الداخلية المرتبطة بالسلطة والعملية السياسية، والحالة الخارجية المتعلقة بدول الطوق والمنظمات الإقليمية والدولية، ورصد الحالة الأمنية  المرتبطة بأداء المؤسسات الأمنية والمجموعات المسلحة وتطورات الوضع العسكري  وملف الإرهاب، بالإضافة إلى متابعة قضايا التهريب والمنافذ الحدودية والهجرة، أيضا التقرير سيوثق  الحالة الإعلامية حيث يرصد التقرير الإنتهاكات ويقيم مدى الإلتزام بمعايير الصحافة الأخلاقية، وسيرصد التقرير الحالة الدينية عن طريق متابعة مواقف المؤسسات والجماعات الدينية في ليبيا، كذلك يقدم التقرير  تلخيصاً مكثفاً للحالة الإقتصادية و مايتعلق بالأوضاع المعيشية للمواطنين  الليبيين،وسيرصد التقرير الحالة الثقافية والإجتماعية في البلاد، ويتابع التقرير أداء الإدارة المحلية في ظل تراجع فاعلية السلطة المركزية،  بالإضافة إلى  متابعة الحالة العلمية والثقافية بالبلاد.

يستخدم التقرير الأدوات المنهجية في تحليل المعلومات والتطورات، لصياغة توقعات دقيقة لصيرورة الأحداث في ليبيا. عبر توثيق شامل للأحداث  والأخبار اليومية من خلال مصادر إخبارية وخاصة موثوقة ومتنوعة تتم مطابقة صحة معلوماتها لضمان دقتها، يعتمد فريق إعداد التقرير  على هذا التنوع   لتقديم عرض شهري مكثف  للأحداث. ويعتمد التقرير على قاعدة معلومات وبيانات واسعة وضخمة للأحداث والتصريحات والمواقف والتطورات داخل ليبيا، والمتعلقة إقليمياً ودولياً بالشأن الليبي، يتم جمعها بشكل يومي. ستقدم لاحقاً عبر تقرير سنوي موسع للحالة الليبية عبر الملفات سالفة الذكر.

تقرير الحالة الليبية يستهدف  زيادة فاعلية وقدرة أدوات متخذي القرار الليبيين على تنفيذ سياسات صائبة ومجدية في التعامل مع الأزمة الليبية، ومساعدتهم في تقييم الواقع الليبي بشكل علمي ودقيق، وكذلك يوفر التقرير رؤية شاملة ودقيقة للمهتمين غير الليبيين بالشأن الليبي سواء على مستوى الأفراد أو المؤسسات.

أخيراً .. إصدار تقرير الحالة الليبية شهرياً يسهم في تبديد ضبابية المشهد الليبي، ويسهم في فك تشابك الأحداث الناجم عن تسارع وتيرتها، بسبب سرعة  نشوء مراكز وبؤر توتر جديدة في كل تطور جديد للأزمة الليبية نظراً للعوامل الداخلية أو للتدخلات الخارجية.

رئيس المنظمة الليبية للسياسات و الإستراتيجيات

 

ملخص تنفيذي

بعد أن سجل شهر أغسطس عودة ليبيا سياسيا إلى المربع الأول نتيجة رفض مجلس النواب منح الثقة ل حكومة الوفاق فها هو شهر سبتمبر يسلم إلى شهر أكتوبر وقد غيرت عملية البرق الخاطف التي سيطر بها الجيش التابع لمجلس النواب على منطقة الهلال النفطي وفشل قوات حرس المنشآت في محاولة استعادتها لمواقعها غيرت المشهد لتمنح القائد العام التابع للنواب نقاط قوى زادت بعد إعلان الحكومة المؤقتة تسليم الموانئ والحقول إلى المؤسسة الوطنية للنفط المستقرة في طرابلس ثم إعلان المؤسسة استئناف التصدير وتسجيل ارتفاعا في مؤشر الصادرات النفطية.

غير أن سبتمبر كان شاهدا كذلك على استمرار قصف المدنيين في منطقة قنفودة وتأكيد منظمات حقوقية ليبية ودولية وجود مدنيين عالقين يواجهون غارات الطائرات وسط نقص حاد في الحاجات الأساسية والخدمات الضرورية مثل الصحة والماء والكهرباء. رغم رفض الناطق باسم الجيش التابع لمجلس النواب وصف العالقين بالمدنيين وتأكيده استمرار عمليات القصف على قنفودة.

ولم ينجح فريق الحوار السياسي خلال سبتمبر في تحقيق أي تقدم يشار إليه فيما يتعلق بالعملية السياسية التي سجلت تراجعا في أغسطس بعد أن كان تراوح مكانها لعدة أشهر قبل رفض النواب حكومة الوفاق واتسعت الخلافات بين المتحاورين بعد عودة أعضاء المجلس الرئاسي المقاطعين علي القطراني وعمر الأسود واتسع الخلاف ليصل إلى أروقة المجلس الرئاسي وظهرت في النزاع بين أعضائه بخصوص عملية البرق الخاطف.

اتضحت أكثر في سبتمبر الخلافات في المجلس الأعلى للدولة بعد أن أصدرت رئاسته الثلاثية بيانا أعلنت فيه ممارستها لسلطات تشريعية ردا على موقف النواب رفض منح الثقة ل حكومة الوفاق حيث أعلن أعضاء بالمجلس الأعلى رفضهم للبيان مما دفع رئيس المجلس إلى توجيه اللجنة القانونية إنزال عقوبات عليهم.

ولم تقف النزاعات السياسية عند بيان مجلس الدولة بل زاد عليه إعلان الشيخ الصادق الغرياني ضرورة تأسيس مجلس للأمة يكون بديلا لكل الأجسام الموجودة حاليا مع إقرار وثيقة دستورية مقترحة.

وهكذا خلف شهر سبتمبر لليبيا والليبيين مزيدا من الانقسام ووضعهم أمام احتمالات وقوع اقتتال سواء في الهلال النفطي أو طرابلس وسط تراجع مستمر للسلطة التنفيذية المنقسمة إلى حكومتين وهيئاتهما التابعة بما فيها المالية والأمنية والخدمة في قدرتها على تقديم الخدمات الضرورية للمواطنين خاصة الصحية والكهرباء والمياه التي شهدت جميعها نقصا وانقطاعا. فضلا عن العملية التعليمية التي تواجه صعوبات جمة مما ينذر بحرمان الآلاف من الالتحاق بالمدارس كما نبهت إلى ذلك منظمات محلية ودولية.

وأصبح أكثر وضوحا تنامي الدور الروسي في ليبيا الذي يتجه لتقديم دعم أكبر للقوى السياسية والعسكرية في برقة في ظل تضارب في المواقف الأوروبية وتردد ملحوظ قاد بعضها إلى إصدار بيانات متناقضة تجاه عملية البرق الخاطف وإصرار قائد الجيش التابع للنواب خليفة حفتر .

 

يحوي تقرير الحالة الليبية لشهر سبتمبر معلومات وملاحظات عن الوضع العام في ليبيا من خلال تتبع ورصد يومي للأحداث والوقائع ومتابعة التحولات المتعلقة بليبيا داخليا وإقليميا ودوليا.

 

الحالة السياسية الداخلية

  - العملية السياسية

عاشت ليبيا خلال شهر سبتمبر على وقع عديد ملتقيات المصالحة على المستويين الوطني والمناطقي أغلبها عقد في ليبيا، فاحتضنت مناطق ومدن لقاءات وملتقيات كان عنوانها المصالحة، منها ملتقى نالوت وآخر في غريان وغيرها في الجنوب، كما رعت الأمم المتحدة لقاء مصالحة بين مدينتي مصراتة وتاورغاء عقد في العاصمة التونسية، وشهدت بعض تلك اللقاءات توترات على خلفية الخلاف السياسي والاقتتال.

وكان لرئيس المجلس الرئاسي فايز ال سراج نصيبه من جهود المصالحة خلال الشهر، فأعلن عزمه طرح مبادرة للمصالحة لا تستثني أي طرف ليبي مع أمله أن تتحقق قبل نهاية العام الجاري.

والتقى في تونس خلال الشهر فريق الحوار الخاص بالاتفاق السياسي الموقع عليه في الصخيرات المغربية بعد أن صوت مجلس النواب ضد منح حكومة الوفاق الثقة، غير أن اللقاء تخللته خلافات بعضها يتعلق بشرعية التمثيل في اجتماعات فريق الحوار، إذ وسع رئيس البرلمان عقيلة صالح فريق الحوار التابع للبرلمان لكن البعثة الأممية إلى ليبيا لم توجه الدعوة إلى الأعضاء المضافين لحضور الاجتماع.

وكانت من مواضيع الخلاف الحاد بين الفرقاء السياسيين المقترح المسرب باختيار لجنة خماسية لإدارة شؤون الأمن في البلاد يكون بينهم القائد العام للجيش التابع للبرلمان خليفة حفتر .وانتهى الشهر دون إعلان المجلس الرئاسي تشكيلة حكومية جديدة التي لم يطلب البرلمان رسميا تشكيلها بل وصف رئيسه الحكومة المؤقتة التي تتبعه بالشرعية واعتبر كل القرارات الصادرة عن حكومة الوفاق غير قانونية.

وزادت تعقيدات الوضع السياسي بدخول قوات الجيش التابع إلى البرلمان منطقة الهلال النفطي التي وسعت من الخلاف بين أعضاء الرئاسي وتسبب في صدور بيانات متضاربة عن المجلس وأعضاء فيه. وجاءت دعوة الشيخ الغرياني إلى تأسيس مجلس للأمة واعتماد دستور مقترح من الإضافات الجديدة في سلسلة التعقيدات، ومنها أيضا إعلان المجلس الأعلى للدولة ممارسته لدور تشريعي فهمه عديدون بينهم أعضاء في الأعلى نفسه وسفراء غربيون والبعثة الأممية فضلا عن رئاسة وأعضاء في البرلمان وكذلك فريق الحوار على أنه ممارسة لاختصاص لا يملكه المجلس الأعلى للدولة ما دفعهم إلى التصريح ضد الإعلان.

الحالة الأمنية

- الوضع العسكري

لم تستقر الأوضاع العسكرية في ليبيا خلال شهر سبتمبر رغم التقدم الذي تحققه قوات البنيان المرصوص في حربها ضد تنظيم الدولة في سرت وإعلانها قتل وأسر عدد من قادة التنظيم الليبيين والأجانب، إلا أن البنيان لم تنجح خلال الشهر في تحديد موعد دقيق لإعلان نهاية العمليات وتحرير المدينة من تنظيم الدولة، وأشار تقرير دولي إلى وجود انتهاكات لحقوق الإنسان وقعت فيها قوات البنيان المرصوص في حربها ضد التنظيم.

وشكلت عملية البرق الخاطف التي قادها الجيش التابع للبرلمان وسيطر من خلالها على منطقة الهلال النفطي بعد محاولات من حرس المنشآت النفطية باستعادتها التطور الأهم في النزاعات العسكرية المستمرة في ليبيا، وذكرت مصادر إعلام غربية أن اجتماعات سبقت عملية البرق الخاطف مع مسؤولين في حرس المنشآت لاستيفاء شروط تحقق الاتفاق بخصوص النفط بين المجلس الرئاسي وحرس المنشآت بقيادة إبراهيم جضران الذي سجل في حق أنصاره في مدينة إجدابيا عديد الانتهاكات لحقوق الإنسان.

 

ولم يحدث تغيير مؤثر في المواجهات بمحاور الاشتباكات في بنغازي حيث استمرت المعارك بين قوات عملية الكرامة ومجلس شورى بنغازي ، كما استمرت طائرات الكرامة في قصفها منطقة قنفودة التي يسيطر عليها مجلس الشورى ويقطنها مدنيون مع اتهام متواصل من مجلس الشورى بوجود طيران أجنبي يدعم قوات الكرامة في قصفه لقنفودة التي أصدرت بحقها منظمة العفو الدولية بنهاية سبتمبر تقريرا يتحدث عن معاناة المدنيين المحاصرين فيها ويبلغون أكثر من مائة عائلة ليبية بينهم أطفال رضع ومئات العمال الأجانب، مؤكدة أنهم يعانون أوضاعا إنسانية متدنية ونقصا حادا في المواد الغذائية وانعدام الخدمات الصحية ونقلت شهادات عن المدنيين تظهر تلك المعاناة.

من المتوقع أن تستمر إدارة الرئيس أوباما في دعم عملية البنيان المرصوص في ضرب تنظيم الدولة في سرت حتى يعلن تحرير المدينة منه على الأقل لتكون شريكة في القضاء على التنظيم فيها.وستستمر كذلك في دعم المبادرة الإيطالية لرأب الصدع بين الأطراف في شرق وغرب ليبيا بما في ذلك توفير موقع في العملية السياسية والمؤسسة العسكرية لقائد الجيش التابع للبرلمان.

.............................................................................................................................................................................................

للحصول على النسخة الكاملة للإصدار الشهري لتقرير الحالة الليبية، يمكنكم سداد القيمة المالية مقابل اقتناء التقرير بشكل دوري ومنتظم، وتتيح لكم هذه الفرصة، المشاركة في  جهود دعم الأنشطة البحثية للمنظمة الليبية للسياسات والإستراتيجيات.

الدعوة موجهة إلى الأفراد والمؤسسات المهتمة باصدارات المنظمة، ويمكنكم مناقشة التفاصيل الإجرائية عن طريق التواصل مع البريد الإلكتروني للمنظمة:

info@loopsresearch.com