التقارير

الحالة الليبية .. التقرير الشهري

November 26, 2016

اكتوبر 2016

 

ملخص تنفيذي

طويت صفحات شهر أكتوبر في ليبيا مليئة بالشواهد على أن الأزمة هناك تتعدد وتتسع وتتعمق فمن جهة تعددت التوترات الأمنية والعسكرية لتصل إلى طرابلس والزاوية ومناطق عدة في الجنوب إلى جانب استمرار الاقتتال في سرت و بنغازي و درنة ، ومن جهة ثانية اتسعت الخلافات السياسية بعد أن أكد رئيس مجلس النواب عقيلة صالح رفضه لمساعي المجلس الرئاسي في تشكيل حكومة وفاق جديدة بل وأكد رفضه لتولي ال سراج رئاسة الرئاسي والحكومة معا يعزز تلك الخلافات سيطرة حكومة الإنقاذ وأعضاء المؤتمر الوطني العام الرافضين لاتفاق الصخيرات على القصور الرئاسية في طرابلس مقر عمل مجلس الدولة الأعلى.

كما اتسعت الخلافات بين ضباط الجيش بعد عقد ملتقى الجيش في طرابلس الذي ظهر رافضا لقائد الجيش التابع لمجلس النواب خليفة حفتر وتشكيل غرفة عمليات في ورشفانة يرأسها اللواء عمر تنتوش الذي أقاله حفتر ورفض تلك الإقالة، واختيار عدد من ضباط الجنوب اللواء علي سليمان كنه قائدا لعدد من المكونات العسكرية.

ومن جهة ثالثة تعمقت الأزمة بعد أن وصلت القدرة المالية للدولة إلى مستوى عجزت معه عن توفير أقل الخدمات الأمر الذي أثر في ضرورات ترتبط بحياة الإنسان اليومية مثل مياه الصالحة للشرب والأدوية وارتفاع الأسعار بسبب الهبوط الحاد في سعر الدينار مقابل العملات الأجنبية فضلا عن النقص الكبير في السيولة.

ورغم هذا الوضع المتهاوي للدولة والسلطة والمجتمع فإن الدعوة للحرب لم تتوقف ومحاولة نقل المعركة إلى مناطق لم تصلها مثل طرابلس و مصراتة أصبحت ديدن مجموعات تنتمي إلى الجيش التابع لمجلس النواب تقابلها دعوات دينية وسياسية إلى إشعال فتيل الحرب في منطقة الهلال النفطي التي خسر السيطرة عليها آمر حرس المنشآت النفطية القطاع الأوسط إبراهيم الجضران.

ولم تتوقف محاولات القائد العام للجيش التابع لمجلس النواب خليفة حفتر على السعي لمد نفوذه في غرب وجنوب ليبيا إضافة إلى استمرار سيطرته على مناطق نفوذه في برقة.

دول الجوار وجامعة الدول العربية وأوروبا بدت في أكتوبر أكثر انقساما تجاه الأوضاع في ليبيا تؤثر في مواقفها مصالحها ومخاوفها التي أثرت على تحالفاتها مع القوى العسكرية والسياسية المحلية وتأثر الموقف الأميركي بالانشغال بحملات الانتخابات الرئاسية حتى بدا كأنه جمد عند حدود استمرار الغارات على تنظيم الدولة ومشاركة الأوروبيين في الإعلان عن دعمهم للاتفاق السياسي و حكومة الوفاق المنبثقة عنه.

لا يمكن التكهن إن كانت ليبيا ستصمد كدولة حتى نهاية هذا العام قبل أن تندلع فيها حرب أو حروب جديدة تدعمها دول عدة باتت تؤثر على الحالة السياسية والأمنية في ليبيا بسبب رعايتها لوكلاء محليين في ازدياد يقودون الحرب والتنازع السياسي، كما أن اتفاق الصخيرات واجه في أكتوبر وسيواجه كثيرا من المعوقات خاصة إذا تراجعت الولايات المتحدة عن الانطلاق منه تجاه إنهاء حالة الانقسام والحرب في ليبيا.

في طيات تقرير أكتوبر كثير من الألم وقليل من الأمل صاغته عديد المجالس البلدية التي تعمل بلا إمكانات وبعضها يتعرض لضغوط من جهات أقوى كما هو الحال في مجالس برقة التي تعرضت لاستبدال عمدائها بضباط عينهم رئيس الأركان التابع لمجلس النواب عبد الرازق الناظوري، وهناك جهود لبعض الوزارات كالتعليم في الحكومتين بالتعاون مع المجالس البلدية في حماية العملية التعليمية من التوقف وإن كانت تواجهها صعوبات تتعلق بالطلاب النازحين وسكن آلاف الأسر في المدارس بسبب الحرب والنزوح.

ورغم كل ذلك فلا تزال تحاول الحركة الفنية والأدبية والثقافية مواصلة مسيرتها المتعثرة لعلها تسهم ولو من بعيد في إحياء الأمل وتدعم الحلول لصالح الدولة والمجتمع.

 

* يحوي تقرير الحالة الليبية لشهر اكتوبر معلومات وملاحظات عن الوضع العام في ليبيا من خلال تتبع ورصد يومي للأحداث والوقائع ومتابعة التحولات المتعلقة بليبيا داخليا وإقليميا ودوليا.

 

للحصول على النسخة الكاملة للإصدار الشهري لتقرير الحالة الليبية، يمكنكم سداد القيمة المالية مقابل اقتناء التقرير بشكل دوري ومنتظم، وتتيح لكم هذه الفرصة، المشاركة في جهود دعم الأنشطة البحثية للمنظمة الليبية للسياسات والاستراتيجيات.

الدعوة موجهة إلى الأفراد والمؤسسات المهتمة باصدارات المنظمة، ويمكنكم مناقشة التفاصيل الإجرائية عن طريق التواصل مع البريد الإلكتروني للمنظمة:

info@loopsresearch.com