التقارير

المشروعات الصغيرة الخيار الأفضل للاقتصاد الليبي

December 09, 2016

أ.د. عبد الله أمحمد شامية

المقدمة:
 تؤدي المشروعات الصغيرةSmall SizeEnterprises (SSE)  ،دورا مهما في تحقيق مستهدفات التنمية الاقتصادية والاجتماعية في معظم دول العالم، حيث تشكل هذه المشاريع نسبة كبيرة من المشاريع في القطاعات الصناعية والزراعية والخدمية ، وفي العديد من المجالات الأخرى، حيث تسهم هذه المشاريع في امتصاص أعداد كبيرة من الأيدي العاملة وفي التخفيف من مشكلة البطالة، كما تؤدي دورا مهما في اكتساب المهارات الفنية والتقنية،وهي كذلك صاحبة الدور الأكبر في تلبية احتياجات السكان من السلع والخدمات.
 
   فالمشروعات الصغيرة تعد الأكثر عددا،والأكثر اعتمادا على الخامات والكفاءات المحلية،والأكثر استخداما للتقنية المتوفرة محليا كذلك. وبالنظر إلى هذا الدور وهذه الأهمية حظيت المشروعات الصغيرة باهتمام ملموس في معظم الدول الصناعية وبعض الدول النامية،وسنحاول إبراز الأهمية النسبية لهذه المشروعات في محاولة للفت الانتباه إليها عند التفكير في وضع أسس الانطلاق لاقتصادنا الوطني خلال المرحلة القادمة.
 
1- التعريف والخصائص
 تعد المشروعات الصغيرة من أنسب الأنماط للاستثمار والتنمية حيث يمكنها،إذا ما حظيت بالدعم والرعاية والاهتمام، القيام بدور فعال في تعظيم الإنتاج،وتجميع المدخرات، وتنمية الصادرات، وخلق فرص عمل، وتنمية المهارات الإدارية والقدرات الفنية بشكل عـام.
 
ويثير مفهوم المشروعات الصغيرة جدلا كبيرا بين الاقتصاديين،إذ لا يوجد اتفاق بشأن تعريف واحد للمشروع الصغير يمكن أن يسري على جميع المشاريع، وفي كل المناطق وتحت كل الظروف، وذلك لأن الحكم على مشروع بكونه صغيرا أو متوسطا أو كبيرا تحكمه ضوابط ومعايير،إذ يتعين أن تؤخذ في الاعتبار الظروف التي يعمل فيها المشروع والبيئة المحيطة به، ومرحلة تطور المجتمع وأعرافه وتقاليده.
 
ورغم من هذا يجمع معظم المهتمين بدراسة المشروعات الصغيرة والمتوسطة على استخدام عددا من المعايير لتحديد المفهوم، ولقد انتهج في ذلك منهجين هما:
 
* المنهج الكمي  
* المنهج الوصفي
 
 ففي حين ركز المنهج الأول على معايير كمية مثل:           
عدد العمال والموظفين
حجم رأس المال المستثمر
الحصة السوقية
كمية وقيمة ونوعية المنتج
كمعايير فاصلة بين ما هو صغير وبين ما هو كبير، ركز المنهج الثاني على معايير وصفية مثل: 
طريقة الإدارة والتنظيم
حجم الاستقلالية
مستوى الخدمات المقدمة من الدولة
 
والواقع أن معيار عدد العاملين هو المعيار الأكثر استخداما لتمييز المشروعات الصغيرة، يليه في الأهمية معيار حجم رأس المال المستثمر، ويختلف المعياران من دولة لأخرى، فعلى سبيل المثال، تعتبر الولايات المتحدة الأمريكية المشروع الذي يعمل به أقل من 50 عاملا وموظفا مشروعا صغيرا، بينما تعتبر اليابان والهند المشروع صغير إذا كان عدد العاملين به أقل من 300 عامل وموظف، وقد يستخدم المعياران معا كما هو الحال في بعض الدول مثل المملكة المتحدة وباكستان وبعض الدول العربية كالسعودية والكويت ومصر، ويرجع ذلك إلى أن استخدام أحد المعيارين دون الآخر قد يؤدي إلى عدم الدقة في تصنيف المشروعات وذلك للأسباب الآتية:
 
لتحميل وقراءة الورقة كاملة اضغط الرابط التالي: