التقارير

الحالة الدينية في ليبيا

March 16, 2017

تقرير الحالة الليبية – فبراير2017

أولاً: المؤسسات الدينية الرسمية

لا تزال المؤسسة الدينية الرسمية في شرق البلاد تحافظ على موقفها الداعم للعملية العسكرية التي يقودها خليفة حفتر في مدينتي بنغازي و درنة , وتؤكد على موقفها ذلك عند كل فرصة, كان آخرها في ردها على بيان رابطة علماء المغرب العربي الذي استنكر حصار قوات الجيش التابع للنواب للعائلات في قنفودة, وتشديدها الخناق عليهم إلى درجة قطع الغذاء عنهم. واتهمت اللجنة العليا للإفتاء في مدينة البيضاء رابطة علماء المغرب بالدفاع عن بقايا جماعة الإخوان المسلمين والقاعدة وتنظيم الدولة المحاصرين في قنفودة, وأن المدنيين المحاصرين في قنفودة أعطيت لهم فرص متعددة للخروج من مناطق القتال.

وفي طرابلس تواصل دار الإفتاء برئاسة الشيخ الصادق الغرياني تحذيرها من الاتفاق السياسي الموقع في الصخيرات والعمليات العسكرية التي يقوم بها حفتر شرقا, وفي ظهور تلفزيوني متكرر على قناة التناصح الفضائية جدد الشيخ الصادق رفضه لاتفاق الصخيرات واتهم الموقعين عليه بأنهم استقووا بدول خارجية ضد مخالفيهم وأنهم وقعوا في الظلم ضد إخوانهم, ورغم هذا كله فإن الغرياني يرى أن الدول الداعمة للاتفاق تتخلى تدريجيا عن الجميع في ليبيا لتقف خلف خليفة حفتر وتقدم له الدعم السياسي ضد خصومه.

ويصر الشيخ الغرياني على أنه لا وجود لتسوية حقيقية في ليبيا وأن اختزال الصراع في مجلس النواب وقائد جيشه خليفة حفتر والمجلس الرئاسي فقط وإهمال القوى الأخرى الموجودة في الغرب والجنوب هو نقص في توصيف المشهد يؤدي إلى عدم وجود تسوية في البلاد وما تعانيه من صراع سياسي وعسكري.

كذلك استنكر الشيخ الصادق الاشتباكات المسلحة التي شهدها شهر يناير في منطقة أبوسليم في مدينة طرابلس والاشتباكات التي سبقتها في مدينة زليتن وقبلها في منطقة جنزور غرب العاصمة طرابلس , وأرجع ذلك إلى أنه ابتلاء سببه ما يقترفه المحتكمون على السلاح من معاص وظلم للعباد وعدم الوقوف مع المظلمومين وأيضا لما يقوم به الساسة من بيع لأوطانهم للأجنبي بعرض من الدنيا. وبين أن الاستمرار في اقتراف هذه الأعمال سوف يجر على البلاد مزيدا من البلاء والمحن. وجدد الغرياني التأكيد على أحقية العلماء في الحديث عن الشأن السياسي وأن العلماء يرتكزون على تراث علمي شرعي واسع في فتاويهم وآرائهم السياسية, وانتصر الشيخ لرأيه في مقال من ثلاثة أجزاء تحت عنوان (شؤون الدنيا للحكام، وشؤون الآخرة للعلماء).

أما مجلس البحوث والدراسات التابع لدار الإفتاء فدعا في بيانه بمناسبة الذكرى السادسة لثورة السابع عشر من فبراير الثوار إلى عدم التخلي عن مدينتي بنغازي و درنة وتقديم الدعم المستمر لمجلسي شورى بنغازي و درنة , إضافة إلى سرايا الدفاع عن بنغازي , ونصرة العائلات المحاصرة في قنفودة. وجدد المجلس دعوته الليبيين إلى الوصول إلى حل وطني عادل والابتعاد عما وصفها بالنعرات الجاهلية.

وواصل الداعية السلفي المدخلي أسامة العتيبي جولاته في مدن شرق ليبيا ومناطق الجبل الغربي بدعوة من القيادة العامة للجيش التابعة لمجلس النواب ومباركة من وزارة الأوقاف ب الحكومة الليبية المؤقتة, قبل أن ينهي زيارته إلى ليبيا التي امتدت لأكثر من شهر ونصف. وركز العتيبي على التحذير من جماعة الإخوان المسلمين ومن يصفهم بالجماعات الإرهابية متهما إياهم بأنهم باعوا بلادهم ودينهم ورهنوها للأجنبي, وتوفير الدعم المعنوي لخليفة حفتر عن طريق مدحه وإظهار عظم العمل الذي يقوم به من محاربة الإرهاب والجماعات المخالفة.

توقعات:

كما هو الحال منذ اندلاع الأزمة السياسية والعسكرية في البلاد وانقسام الرأي الديني جراء ذلك واصطفاف  خلف الطرف الذي يدعمه, فإنه ليس واردا أن يطرأ تغير في الرأي الشرعي عند القائمين على المؤسستين الرسميتين في طرابلس والبيضاء. وحيث تصر كل مؤسسة على دعم رأيها وتعضيده بالأحداث اليومية التي تقع في طول البلاد وعرضها ومع غياب أي بادرة لمراجعة المواقف, فإن ظهور رأي ثالث وموقف مخالف لما هو سائد يظل أيضا بعيدا عن التوقع.

ثانياً: الجماعات الدينية

أثار كلام الداعية المدخلي أسامة العتيبي عن عدم دوران الأرض في مقابلة له على قناة ليبيا الحدث ردود فعل غاضبة حينا ومتهكمة حينا آخر, وأعادت هذه التصريحات التيار المدخلي إلى الواجهة. وكان التيار المدخلي قد انتُقد في حادثة مصادرة كتب في مدينة المرج الشهر الماضي ووجهت له انتقادات من مؤسسات المجتمع المدني حول مصادرته للآراء.

وأثارت زيارة الداعية المدخلي أسامة العتيبي إلى ليبيا خلافات في الصف المدخلي بين عدد من رموزه, إذ وجه الداعيه المدخلي طارق درمان من مدينة الزنتان انتقادات للعتيبي متهما إياه بعدم فهم الوضع الليبي وأنه لا يمثل التيار السلفي, ما دفع العتيبي إلى اتهام درمان بالخروج عن كلام كبار العلماء وتوجيهاتهم. وفي مقطع صوتي وصف درمان العتيبي بالطائش والخفيف وأنه يتكلم فيما لا يحسنه, وأن علماء السلفية الكبار أفتوا بعدم القتال في معارك المطار ب طرابلس وقد أخطأ العتيبي بإفتاء أهل الزنتان بالقتال والدفاع عن المطار, وأدى ذلك إلى مقتل كثير من شباب الزنتان , واتهم درمان العتيبي بأنه يفتي دون معرفة واقع الزنتان وليبيا. وقال درمان إن العتيبي أتى إلى الزنتان دون تنسيق مع الأوقاف وألق دروسا بلا إذن, ونصحه بأن يعود إلى بلده.

وفي موضوع آخر رحبت اللجنة العليا والهيئة العامة للأوقاف في المنطقة الشرقية بقرار الحاكم العسكري عبد الرازق الناظوري بمنع النساء من السفر دون محرم, ورغم أن الناظوري تراجع عن القرار واستبدله بقرار آخر يقضي بأن يستخرج المسافرون -الذين يقل عمرهم عن الخامسة والأربعين- من الجنسين إذن سفر قبل مغادرتهم البلاد, إلا أن مشايخ التيار المدخلي أثنوا على القرار الأول واعتبروه موافقا للشرع والعقل وقاموا بحملة تحذير ممن وصفوهم بالعلمانيين الذين اعترضوا على القرار. وعممت الهيئة العامة للأوقاف خطبة الجمعة نهاية شهر فبراير حول الموضوع وعنونتها ب العلمانيون ومحاولتهم إفساد المرأة المسلمة  انتصرت فيها لفتوى حرمة سفر المرأة دون محرم, وأشادت بقرار الحاكم العسكري لأنه وافق فيه الشريعة الإسلامية, بحسب ما جاء في الخطبة.

وفي موضوع آخر كشف المسؤول العام لجماعة الإخوان المسلمين الليبية أحمد السوقي عن استعدادات الجماعة للإعلان عن مرحلة جديدة لها, حيث بين السوقي وقوع مناقشات معمقة في كواليس الجماعة بشأن المراجعات والتصحيحات والتطوير لإحداث تغيير فيها. وبين السوقي أن تغييرا سيطال أنماط العمل القديمة إداريا وتنظيميا وأن الجماعة ستعمل على صناعة ثقافة جديدة داخلها تمكنها من تحقيق نجاحات في واقعها المجتمعي. ونفى السوقي صحة ما يتناقل عن نية الجماعة حل نفسها، وبين أن مثل هذا القرار هو حق أصيل للمؤتمر العام للجماعة وليس لقيادتها ومجلس الشورى بها, وأن الجماعة تعمل مع غيرها على إصلاح المجتمع وتؤدي دورا بجانب غيرها من مؤسسات المجتمع المختلفة. وذكر السوقي أن من أبرز ملامح التغيير الجديد داخل الجماعة ابتعادها عن المناكفات السياسية التي تعمق الخلافات في المجتع لا سيما وأنها ليست من اهتمامات الجماعة التي تعتبر نفسها دعوية بالدرجة الأولى.

توقعات:

يواصل التيار المدخلي عن طريق سيطرته على المؤسسات الرسمية مهاجمة من يصفهم بالعلمانيين, حيث كان المداخلة قد شنوا هجوما على من اعترضوا على قرار مصادرة الكتب في مدينة المرج في يناير الماضي, واتهموهم بأنهم علمانيون معادون للشريعة. وليس من المتوقع أن يغير التيار المدخلي من طريقته في نشر أفكاره والتحذير ممن يخالفهم, وهو ما سيزيد من الهوة بين التيار وشرائح متعددة من المجتمع. وبدأ الحديث في المنطقة الشرقية عن مدى خطر التيار المدخلي والفروقات بينه وبين تنظيم الدولة والقاعدة وهل أن المعركة مع التيار المدخلي مسألة وقت ؟ كل ذلك يشي بتطورات مستقبلية قد لاتكون في صالح التيار المدخلي لاسيما في المنطقة الشرقية.

ولا يتوقع أن تؤثر بشكل ملموس التغييرات التي تزمع جماعة الإخوان إجراءاها بحسب تصريحات مسؤولها العام على المزاج العام في ليبيا تجاه الجماعة التي لا تزال تواجه اتهامات بأنها من أسباب الأزمة العامة في ليبيا.

 

ثالثاً: الطرق الصوفية

تميز شهر فبراير بدعوات عديدة وجهوها عديد مشائخ الصوفية الليبيين من خلال تصريحات صحفية إلى جامعة الدول العربية بمطالبتها بالتدخل في ليبيا بعد ما وصفوه بفشل المبعوث الدولي إلى ليبيا مارتن كوبلر لحمايتهم والشعب الليبي من سيطرة السلفية خاصة التيار المدخلي والمجموعات المتشددة وتجاهل كوبلر الجلوس مع الصوفية مكتفيا بالجلوس مع السلفية والإخوان المسلمين.

وكذلك دعوا القائد العام للجيش الليبي التابع لمجلس النواب المشير خليفة حفتر بعدم الاعتماد على المداخلة لأنهم بحسب رأي مشائخ التصوف أشد خطرا من تنظيم الدولة. ونفس التحذير وجهه مشايخ صوفية ليبيون إلى الجزائر من مغبة انتشار التيار المدخلي.

توقعات:

من المتوقع أن تواصل الطرق الصوفية ومشايخها الذين تجمعهم روابط روحية وطرقية مع الطرق الصوفية في مصر والمغرب العربي تحذيرها من اتساع نفوذ التيار المدخلي في ليبيا خاصة في مراكز قريبة من القيادات العسكرية التابعة للجيش الليبي التابع للنواب وكذلك سيطرة المداخلة على مؤسسة الأوقاف والإفتاء في البيضاء.