التقارير

التقرير الشهري .. ملخص تنفيذي

May 26, 2017

أبريل 2017
ملخص تنفيذي
 
  لم يشهد  أبريل 2017 تطورات جذرية تغير تفاصيل المشهد القاتم الذي يسيطر على ليبيا منذ سنوات، جراء حالة الإنقسام السياسي في البلاد واستمرار حالة الانفلات الأمني في مناطق واسعة من ليبيا، بالإضافة إلى تواصل الأعمال العسكرية في مدينة بنغازي ، واستمرار الحصار الذي يفرضه الجيش الليبي التابع لمجلس النواب على مدينة درنة ، وتجدد التوتر في مناطق الجنوب الغربي بعد اندلاع مواجهات مسلحة بين القوة الثالثة المكلفة بحماية الجنوب والقوات المسلحة التابعة لمجلس النواب، مما دفع المجلس الرئاسي ل حكومة الوفاق الوطني إلى المطالبة بتدخل دولي لمنع اتساع رقعة المواجهات العسكرية بين الطرفين، وكان رد القوى الفاعلة بالمجتمع الدولي بتجديد موقفها الرافض للحل العسكري في ليبيا، ومنع اتساع رقعة الحرب بين أطراف الأزمة الليبية. كما أن العاصمة طرابلس لا تزال تحت تهديد اندلاع مواجهات عسكرية واسعة بين المجموعات المسلحة المؤيدة للمجلس الرئاسي ل حكومة الوفاق الوطني، والمجموعات الرافضة له.
شهد أبريل تقدم طفيف على مسار العملية السياسية المتعثرة ،  حيث تم تشكيل لجنتي الحوار الممثلتين لمجلس النواب والمجلس الأعلى للدولة، في جلسات الحوار المزمع تنظيمها من أجل تعديل بعض بنود الاتفاق السياسي الليبي الموقع في الصخيرات، إلا أن الحل السياسي الشامل للنزاع الليبي لا يبدو أنه سيكون قريباً. وباستمرار حالة المراوحة السياسية تتواصل معاناة المواطنين في ظل نقص السيولة المالية وارتفاع سعر صرف العملات الأجنبية مقابل العملة المحلية، والارتفاع الحاد لأسعار السلع والمواد والغذائية، وتردي الخدمات الأساسية في ظل انهيار مؤسسات الدولة وعدم قدرتها على الإيفاء بإلتزاماتها تجاه مواطنيها. كما أن أبريل لم يشهد أي تحركات لوقف المخاطر التي يتعرض لها المدنيين سواء ضحايا النزاع المسلح، أو ضحايا أعمال الحرابة والاختطاف والتي أصبحت تقودها عصابات منظمة لا تجد أي مقاومة من المؤسسات الأمنية التابعة للسلطات السياسية التي تتقاسم النفوذ على مناطق ليبيا المختلفة.
و على مدار شهر أبريل قامت العديد من البلديات والمجالس المحلية داخل ليبيا بالعديد من الأنشطة والفعاليات والتي ما زالت محدودة بسبب نقص الإمكانيات والأوضاع الأمنية والسياسية غير المستقرة؛ إلا أن بعض المجالس المحلية تحاول أن ترفع من درجة جودة الخدمات المقدمة للمواطن. كما شهد شهر أبريل مجموعة من التطورات على مختلف الأصعدة في ليبيا وأثرت الأحداث السياسية والاشتباكات الدائرة على أغلب القطاعات الحكومية والخدمية في مختلف أنحاء البلاد.
واصلت القوى الدولية الفاعلة في الأزمة الليبية خلال أبريل جهودها لإيجاد تسوية سياسية شاملة في ليبيا وفقاً لاتفاق الصخيرات، ولكن لم تكن الضغوط الممارسة على أطراف الأزمة الليبية حاسمة في تعجيل تنفيذ الاتفاق السياسي. فعلى الرغم من تشكيل اللجنة الدولية الرباعية في شهر مارس بعضوية الإتحاد الإفريقي، جامعة الدول العربية، الإتحاد الأوروبي بالإضافة إلى البعثة الأممية لدى ليبيا، إلا أن هذا التنسيق رفيع المستوى لم ينجح في إرساء السلام في ليبيا وإنهاء حالة الانقسام بالبلاد. فالمجتمع الدولي والقوى الإقليمية يجددون منذ أشهر مواقفهم  المعلنة الرافضة للحل العسكري في ليبيا ودعم الحل السياسي، إلا أن مؤشرات اندلاع مواجهات مسلحة واسعة لا تزال واضحة. ولا تزال قضايا ملاحقة تنظيم الدولة ومواجهة الهجرة غير الشرعية هي أبرز أولويات المجتمع الدولي في ليبيا، في مقابل تراجع الاهتمام الدولي بحماية المدنيين في البلاد، ودعم خطة سلام تكون أشمل وأعم من مسار الصخيرات والذي يستثني أطراف ليبية فاعلة من المشاركة به أو المشاركة في تعديل بنوده. ولا يبدو أن المجتمع الدولي يملك تقييم واقعي لطبيعة وهوية الأطراف المفترض اشراكها في مسار الصخيرات في حال تم توسيع الأطراف المشاركة بالاتفاق السياسي الليبي الذي ترعاه الأمم المتحدة.
 

 

للحصول على النسخة الكاملة للإصدار الشهري لتقرير الحالة الليبية، يمكنكم سداد القيمة المالية مقابل اقتناء التقرير بشكل دوري ومنتظم، وتتيح لكم هذه الفرصة، المشاركة في  جهود دعم الأنشطة البحثية للمنظمة الليبية للسياسات والإستراتيجيات.

الدعوة موجهة إلى لأفراد والمؤسسات المهتمة بإصدارات المنظمة، ويمكنكم مناقشة التفاصيل الإجرائية عن طريق التواصل مع البريد الإلكتروني للمنظمة:

info@loopsresearch.com